CRI Online
الباب التاسع عشر: الأوبرات المحلية
اوبرا بكين

وجوه التنكر في أوبر بكين

وجوه التنكر لاوبرا بكين ليست أقنعة تنكر تقليدية بل ألوان ترسم على وجوه الممثلين وترمز الى الامزجة والطباع الشخصية المختلفة للادوار المختلفة على خشبة المسرح. واللون الاحمر يرمز الى الشجاعة والصدق والاخلاص. واللون الاسود يمثل القوة والشجاعة المفرطة. ويرمز اللون الازرق والاخضر الى الوسط بين الخير والشر أو الى الابطال المتمردين. أما اللون الاصفر والابيض فيرمزان الى الشر والفظاعة والجشع والغدر والمكر. ويمثل اللون الذهبي والفضي معنى السحر والالغاز والاسرار ....

@

الشخصيات في اوبرا بكين

وينقسم الممثلون والممثلات في أوبرا بكين بشكل عام الى أربعة أنواع من الشخصيات. وتلفظ إسماؤهم في اللغة الصينية: شينغ، ودان، وجينغ، وتشوه. ولكل نوع منها فروع عديدة. مثلا ينقسم شينغ أي الرجال الى لاو شينغ أي الشيخ والكهل وشياو شينغ أي الشاب. أما دان أي دور الأنثى فينقسم الى تشينغ يي أي السيدة المتوسطة العمر، وهوا دان أي الفتاة الصغيرة السن. أما جينغ فيقتصر على الرجال ذوي المزاج والسلوك الغريب. ويمثل تشوه بعض الاشخاص الذين يعيشون في أدنى طبقة اجتماعية، وتبدو تصرفاتهم وحركاتهم على خشبة المسرح خفيفة ومضحكة .

تاريخ أوبرا بكين

يطلق الاجانب على أوبرا بكين إسم: الاوبرا الشرقية. وهى من التراث الثقافي الصيني المشهور. وترجع تسميتها بإسم أوبرا بكين الى أن موطنها الاصلي هو في مدينة بكين القديمة . يرجع تاريخ أوبرا بكين الى أكثر من مائتي سنة. ونشأت أصلا من المسرحيات الاقليمية العريقة في الصين القديمة. ومن أهمها مسرحية هوي بان التي كانت منتشرة في جنوب الصين في القرن الثامن العشر الميلادي. وفي عام 1790 دخلت أول فرقة هوي بان الى مدينة بكين لحضور الانشطة الاحتفالية بعيد ميلاد الامبراطور الصيني. ودخلت بعدها عدة فرق هوي بان أخرى الى بكين. واجتمعت فيها كثير من فرق المسرحيات والاوبرات الاقليمية الاخرى. وبعد التكامل والاندماج الفني الذي استمر أكثر من عشرات السنين نشأت أوبرا بكين الحالية. وتحولت بعد التحديث والتطوير لسنوات طويلة الى أكبر مسرحية تقليدية شائعة داخل البلاد، وأكبر مسرحية صينية تقليدية في الصين من حيث عدد ممثليها وفرقها المحترفة ومشاهديها وبرامجها وتأثيراتها داخل البلاد .

تعتبر أوبرا بكين فنا شاملا يضم عدة فنون تمثيلية كالغناء والتلاوة والتمثيل والرقص وحركات القتال التمثيلية وغيرها. وتقدم القصص التاريخية والحكايات الشخصية والاجتماعية للمشاهدين بأسلوب تمثيلي خاص .ويرى الخبراء المختصون أن آواخر القرن الثامن عشر الميلادي كانت أول مرحلة مزدهرة في تاريخ أوبرا بكين حيث كانت تعرض برامج هذه الاوبرا بكثرة بين عامة الشعب كما تعرض بكثرة أيضا داخل القصور. وبفضل الحب الكبير من أفراد الاسر الملكية لاوبرا بكين والظروف المادية الممتازة داخل القصور والتسهيلات الكثيرة والصالحة لتحسين وإكمال متطلبات أزياء العرض والمكياج والديكور على خشبة المسرح وغيرها، شهدت أوبرا بكين في هذه المرحلة تطورا سريعا وخاصة بعد هذا التكميل والتأثير بين العرض لابناء الشعب والعرض لافراد الاسر البلاطية داخل القصور الامبراطورية . تعتبر الفترة ما بين عشرينات واربعينات القرن الماضي المرحلة الثانية التي شهدت فيها أوبرا بكين تطورا سريعا. وأهم ميزة لهذا التطور هى ظهور مذاهب عديدة لاوبرا بكين، ومن أهمها مذهب ماي لان فان (( من عام 1894 الى 1961 )) ومذهب شانغ شياو يون (( من عام 1900 الى عام 1976 )) ومذهب تشنغ يان تسيو (( من 1904 الى 1958 )) ومذهب شون هوي شنغ (( من عام 1900 الى عام 1968 )). ولكل مذهب من المذاهب الاربعة المذكورة مجموعة من الممثلين والممثلات الممتازين الذين عرضوا كثيرا من البرامج المشهورة في بكين وشانغهاي والمدن الصينية الاخرى. وقدموا مساهمات كبيرة لدفع تطور أوبرا بكين وزيادة ازدهارها . السيد مى لان فانغ أحد كبار فناني اوبرا بكين، ذاعت شهرته في الصين وفي العالم أيضا. وبدأ مي لان فانغ دراسة فن اوبرا بكين عندما كان في الثامنة من عمره. وبعد ثلاث سنوات من ذلك بدأ عرض البرامج على خشبة المسرح. وخلال أكثر من نصف قرن من مشواره الفني التمثيلي قدم مساهمات كبيرة لتطوير الفن التمثيلي لاوبرا بكين من ناحية أطوار الغناء وتلاوة الكلمات والرقص والموسيقى والازياء العرض والمكياج على خشبة المسرح وغيرها. مما شكّل مذهبا تمثيليا فريدا يُعرف بإسم مذهب ماي لان فانغ التمثيلي في أوبرا بكين. وفي عام 1919 زارت فرقة صينية لأوبرا بكين بقيادة السيد مي لانغ فانغ لاول مرة اليابان. وتعتبر تلك الزيارة أول عرض لاوبرا بكين خارج البلاد. وفي عام 1930 زارت فرقة صينية لاوبرا بكين بقيادة مي لان فانغ الولايات المتحدة. وزارت في عام 1934 بعض الدول الاوروبية. ومنذ ذلك الوقت لقيت اوبرا بكين أهتماما من قبل الاوساط الفنية التمثيلية في أوروبا والدول الاجنبية الاخرى. ومنذ ذلك الحين بدأ العالم يعتبر أوبرا بكين مسرحية تمثيلية مثالية في الصين .

]صورة:شانغ شياو يون وشون هواي شنغ وتشنغ يان تشيو ومي لان فانغ^

بعد تطبيق سياسة الاصلاح والانفتاح في الصين حققت أوبرا بكين تطورا جديدا بعد أن حظيت بالدعم الحكومي الكبير. وتعرض الان داخل المسارح في المدن الصينية الكبرى كبكين وشانغهاي وغيرهما كثير من برامج اوبرا بكين التقليدية الممتازة كما تقام كل سنة مسابقات لاوبرا بكين بحضور كثير من ممثلي وعشاق اوبرا بكين. وفي الوقت نفسه تعتبر هذه الاوبرا أيضا وسيلة فعالة تستخدم لزيادة التبادلات الثقافية بين الصين ومختلف دول العالم .


1 2 3