السعودية الصين في خندق واحد

2020-02-18 15:53:16
Share
Share this with Close
Messenger Messenger Pinterest LinkedIn WeChat


بقلم الدكتور أحمد خلف الظفيري

"مهما طال الطريق فإن الإصرار على السير سيوصلنا إلى الهدف" -- كأن هذه العبارة تمثل بداية قصتي، فقد هزت كياني وأعادتني إلى بداية شبابي، وذلك عندما هبطت الطائرة التي كانت تقلني في مدرج مطار بكين رقم ١ عام ١٩٩٨. حينها كنت مرتبكا وخائفا لأنها المرة الأولى التي أزور فيها الصين. وأنا حديث عهد بهذا البلد، ولم أك أتحدث أي لغة تساعدني على التفاهم مع أهله سوى مفردات بسيطة ومحدودة من اللغة الإنجليزية. وعندما أعاد لي ضابط الجوازات جواز سفري، ابتسم قائلا: أهلا وسهلا بك في بلدك الثاني الصين. شرحت تلك العبارة صدري وفرحت وأيقنت أني وصلت لوجهتي التي أستطيع أن أحقق فيها مستقبلي.

توجهت إلى لجامعة التي سأبدأ فيها مشوار حياتي، وهي جامعة اللغات الأجنبية. وعندها قلت في نفسي: هل يمكن أن أتعلم اللغة الصينية هذه اللغة الصعبة ؟. فيما بعد، تعرفت في الجامعة على صديق صيني يتكلم العربية بطلاقة. وما زلتُ أذكر كلماته عندما أخبرته بخشيتي من عدم مقدرتي على تعلم اللغة الصينية، فقال إن الطريق طويل يا أخي أحمد، ولكن بالإصرار ستصل إلى الهدف.

الآن، وأنا أكتب هذه الكلمات أتذكر عبارة الرئيس شي جين بينغ " مهما طال الطريق فإن الإصرار على السير سيوصلنا إلى الهدف" وها أنا الآن بعد عشرين عاما من ذلك اليوم، قد أكملت دراسة البكالوريوس والماجستير ثم الدكتوراة من جامعة بيخانق للعلوم والطيران. قضيت كل هذه الفترة في الصين، وزرت خلالها معظم مقاطعات ومدن وقرى البلاد. وأعجبت بالعادات والتقاليد الصينية التي هي قريبة جدا من عادات العربية. بل اكتشفت أن الشعب الصيني شعب كريم في طباعه، حيث اكتسبت المعرفة والخبرة من هذا الشعب الطيب المسالم المحب لبلده ووطنه. وذلك ما شجعني على الإقامة في الصين. وها هو ذا البلد العظيم المليئ بالخبرات والكفاءات قد أصبح من الدول المؤثرة على الساحة الدولية بفضل سرعة عجلة تنميته التي أثارت إعجاب العالم أجمع ونموه الاقتصادي وإحرازه مرتبة ثاني أقوى اقتصاد عالمي.

ونحن في بداية هذه السنة، وهي السنة القمرية أوما يطلق عليه عيد الربيع، وهي سنة مهمة للشعب الصيني حيث إنها مرتبطة بماضي الصينيين وحاضرهم. وفيها الإحساس بتلك الثقافة العريقة المتجذرة لنحو خمسة آلاف سنة، تلك الثقافة التي يجتمع فيها جميع أفراد العائلة الواحدة للاحتفال بتلك العادات، ويرحل الملايين من المدن الكبرى التي يعملون فيها إلى مدنهم وقراهم في جميع أنحاء البلاد لقضاء عيد الربيع بين أهلهم إلا أن بداية هذه العام كانت مختلفة، حيث تفجرت أزمة فيروس كورونا التي سببت مشاعر الحزن لهذا الشعب العظيم، ولاسيما الموجودين في مدينة ووهان الحبيبة

وبعد انتشار المرض وجه الرئيس الصيني شي جين بينغ تعليمات صارمة لمواجهة هذا الفيروس والقضاء عليه مهما كلف الأمر. كما قاد رئيس مجلس الدولة لي كه تشايغ وقادة آخرون أعمال مكافحة هذا الفيروس من قلب الحدث، في الخطوط الأمامية مع كوادر الشعب الصيني. وتم توجيه الطواقم الطبية وقوات الجيش الباسلة إلى مدينة ووهان. وما أثار انتباهي هو التزام المواطنين الصينيين بالتعليمات واحترامهم لتوجهات الدولة والبقاء بمنازلهم حتى تتم السيطرة الفعلية على هذا الفيروس والقضاء عليه.

وهذا التعاون بين القيادة والشعب يعبر عن قوة التكاتف وتحمل المسؤولية لاسيما في الأوقات الحرجة. وما زلت أتذكر الأزمة التي عاشتها الصين ومرت بها من قبل، وذلك عام ٢٠٠٣ وهي مرض السارس، وكيف أنها تعاملت معه في وقت قصير، وقضت عليه، مما زاد من خبرات الصين واحتوائها للأزمات. إن ما تشهده الصين حاليا إذا حدث في بلد آخر لترك آثارا سلبية كبيرة، ولكنني على يقين من أن الصين سوف تصل إلى بر الأمان وتتخلص من هذا الفيروس قريبا. والأمور هنا تدل على أن الحياة ماضية، ولن تتوقف ولن تكسر شوكة هذا الشعب البطل، وأن القيادة ماضية للوصول لغايتها وهي الانتصار على الفايروس. ولن تنظر للخسائر التي تكبدها الاقتصاد الصيني، بل على العكس، فقد رصدت المليارات لمواجهة هذا الظرف الطارئ.

إنها الصين يا أصدقائي. إنه ذلك التنين الذي سوف ينهض من جديد باقتصاد أقوى ممتلكا حلولا لجميع الأزمات التي تمر بها البلاد حاليا. إن الصين تقف في الخط الأول لمواجهة هذا الفايروس نيابة عن العالم كله. والفضل في ذلك يرجع لحكمة القيادة ووعي الشعب الصيني الذي لولاه لغزا هذا الفيروس العالم أجمع.

وهذا يدل على أن الصين هي الركن الأهم في هذا العالم، حيث يرتكز عليها السلم العالمي والاقتصادي باتخاذها الإجراءات الوقائية على العديد من الصعد، وهي إجراءات لا يتخيلها العقل البشري ولا تقوى أي دولة عليها.

منذ إنشاء الصين الجديدة بقيادة الزعيم الراحل ماو تسي تونغ تمضي بخطى ثابتة، وخلال قيادة الزعيم شي تنهض بقوة وستنتصر على هذا الفيروس القاتل بسواعد أبنائها وتقف على قدميها وبقوة ستواصل مسيرة التنمية.

وخلال هذه الأزمة، جرى اتصال هاتفي بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وفخامة الرئيس شي جين بينغ، حيث عبر الملك سلمان عن وقوف المملكة مع الصين حكومة وشعبا ، ومتابعة الجهود الحثيثة التي تبذلها الجهات الرسمية والشعبية لمكافحة هذا الفايروس. وما زلت أذكر أن المملكة العربية السعودية كانت من أوائل الدول التي وقفت مع الصين خلال فترة زلزال وينتشوان عام ٢٠٠٨. وستقف دائما معها ، مما يعبر عن قوة روابط الصداقة الاستراتيجية بين البلدين حكومة وشعبا.

وأخيرا وليس آخرا، فإنني أتذكر كلمة الرئيس شي لهذه السنة والتي قال فيها: دعونا نغتنم كل لحظة من الوقت، ولا نضيع زهرة الشباب، لنستقبل معا عام ٢٠٢٠. إن هذه الجملة مليئة بالمعاني الحلوة و بشريات المستقبل الباهر الذي ستحوله سواعد أبناء الشعب الصيني بقيادته الحكيمة إلى بستان من الزهور

الأكثر قراءة

صور